تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

الإعلام والثورة الحسينية

الإعلام والثورة الحسينية

كتب / وليد السليطى . العراق

هذه الثورة التي خلدها التاريخ منذ عام 1444 هجرية كمام نقل لنا الإعلام تلك الثورة الحسينية من جوانبها الإنسانية والاجتماعية والفكرية والروحية فرصة للإعلام كي يمتلك الأداة القوية للتعامل الواعي معها وصولا لتبصير المجتمع بجوهرها النقي سعيا لاستلهام الدروس منها.
فمنذ اللحظة الأولى التي رفض فيها الأمام الحسين عليه السلام الخضوع والاستسلام لملذات الدنيا الزائلة بكافة صورها حين خاطب (اني لم اخرج اشرا ولابطرا ولا مفسدا ولا ظالما إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي) معبرا بذلك عن خلود الآخرة والجنة هديا برسالة جده الاكرم رسول الله محمد (ص) ووالده الأمام علي عليه السلام ووالدته فاطمة الزهراء عليها السلام وشقيقه الأمام الحسن عليه السلام، و كي يكون قدوة لاتباعه ضمن بيئة المجتمع الذي عاش في كنفه
كما ان اهل بيته الطيبين الطاهرين الأسوة الحسنة التي سارت على ذات الطريق، بل بعث ابن عمه مسلم ابن عقيل الى الكوفة كمراسل اعلامي صادق لنقل صورة الاعلام الحقيقي ورسالته ونصرته في المعركة التي خاضها ضد الدكتاتورية و الظلم والاستبداد سعيا لإصلاح العقول والقلوب من اردان الدنيا
لكن الخوف وضعف الإيمان في قلوب الناس جعل اغلبهم ينؤون عن طريق الحق
في الوقت الذي شكل أخيه الأمام العباس عليه السلام المعبر الصادق عن معنى الأخوة قبل واثناء معركة الطف مع اشقائه الثلاثة وكذلك اصحابه الذين ناصروه ودافعوا عن ثورته بارواحهم بعد أن وجدوا في رسالته المعبر الصادق عن معنى الايمان بالله جل في علاه طالما الأمر مرتبط باداء رسالة السماء الناصعة ونصرة الحق والدم على السيف ورفض الظلم والجبروت وملذات الدنيا وشهواتها الزائلة بل شكل ذلك ابلغ امتحان للانسان بين ان يختار الجنة او النار وهو ما تجسد في الصحابي المؤمن الحر بن يزيد الرياحي الذي أثر على نفسه الا ان ينظم الى جيش الأمام الحسين عليه السلام ونصرته والدفاع عن منهجه الإصلاحي بعد أن كان أحد فرسان جيش يزيد بن معاوية، ليستشهد وقد عكس معنى الشجاعة الى جانب الكثير من الصور لكوكبة من المؤمنين استشهدوا في المعركة وشكلوا رسالة إيمانية صادقة بجوهرها الروحاني المقدس .
ولم يتوقف أثر الثورة الإصلاحية المباركة للأمام الحسين عليه السلام باستشهاده بل تواصلت ولتتحمل شقيقته السيدة زينب عليها السلام نقل مضمونها الناصع والكثير من اهل بيته عليهم السلام وصحابه ساروا على ذات الدرب كمنهج عملي في حياتهم وليس كنظرية فقط.

وليد السليطي

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة