تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

العنف الأسري وتأثيره على المجتمع

العنف الأسري وتأثيره على المجتمع

بقلم  / محمد هاشم المالكى بغداد العراق

أن دراسة العنف الأسري يبدأ من الأسرة باعتبارها اللبنة الأولى لبناء المجتمع بل هي أساس المجتمعات هنا في هذا المجتمع الصغير يكتسب منه الطفل كل عاداته وتصرفاته فالأسرة التي تبنى على أساس غير صحيح أكثر الأسر التي تواجه اثار العنف الأسري من هنا يجب أن يشعر كل أفراد الاسره بالأمان في المنزل والأطفال في المدرسة بيد أن معظم العنف الأسري الذي يواجهونه أفراد الأسرة يحدث في هذه الأماكن وعادة يكون على يد أشخاص يتعاملون معهم يومياً بالاضافه الى الغضب وفقدان العقل والتسرع يكون من ضمن أسباب العنف الأسري بل من أهم الأسباب.
أن العديد من الأطفال في جميع أنحاء العالم يعتبر العنف الذي يواجهونه يمنعهم من الاستفادة استفادة كاملة من تعليمهم ومن تحقيق إمكاناتهم.
ويمكن لهذا العنف أن يأخذ أشكالاً عديدة في الأسرة سواء المرأة ام الطفل أو حتى الرجل احيانا كون الرجال يواجهون العنف الأسري بمثل ماتوجه المرأة بنفس العنف بل أحيانا اكثر ويترك آثارا سلبيه كثيره منها التنمر والعقوبة البدنية والمضايقات ، جميع هذه الأشكال تترك أثراً مدمراً على الأطفال والنساء وأسرهم وبالتالي ينعكس على مجتمعاتهم المحلية ويعتبرها بعض الأشخاص شيئاً عادياً للغاية فيتخذها أسلوب للحياة من هنا نستطيع القول ان الشعور بالنقص يلجأ بعض الأشخاص الذين يعانون من النقص في كافة الإمكانيات المادية والاجتماعية إلى تعويض هذا النقص بإلحاق الأذى والضرر في الاسره مما يترك الأثر السلبي في نفوس في أفراد الاسره حيث يلجأ لهذه الطريقة كوسيلة للفت الأنظار والتميز بغض النظر عن الطريقة.
من هذا المنطلق يجب العمل على القضاء على العنف الأسري من خلال العمل على زيادة الوعي الديني والأخلاقي والتربوي والتعريف بحقوق الطفل والمرأة وحقوق الرجل هنا تكون واجبات المربين من خلال تنظيم محاضرات وندوات توعوية بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه الاعلام بكافة وسائله وثقافته أن يلعب دوراً كبيراً في تفشي العنف في المجتمعات حيث تؤثر البرامج والمسلسلات والأفلام في المشاهدين بشكل فوري والتي تكون غالباً لا تخلو من العنف الطائفي أو الأسري وغيرها من أنواع العنف و الأوجب أن يكون دور الإعلام توعويا وتحفيز الشباب على التفكير والإبداع.
محمد هاشم المالكي/ بغداد العراق

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة