تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

الوفاء والاخلاص اصبح عمله نادره

الوفاء والاخلاص اصبح عمله نادره

– قال الإمام علي ( عليه السلام ) : الوفاء توأم الأمانة ، وزين الاخوة.

من شيم الوفاء
الوفاء من شيم الكرام والغدر من سمت اللئام، والوفاء دليل المروءة والفتوة والعزة، والغدر علامة الدناءة والحقارة والذلة. والناس بين الوفاء والغدر درجات ودركات. فمنهم من يحفظ ود لحظة أو معروف بلقمة، أو حتى مواساة بكلمة أو ببسمة، ومنهم من لا يرعى ودا ولو طال، ولا معروفا ولو عظم، مثله كما قيل: لو ألقمته عسلاً عض إصبعك
طيب نقف هنا لحظات ونبدء في سرد كيف نتعلم ونعلم الوفاء
تبدأ تربية الأبناء على الوفاء، بالتربية بواسطة القدوة الحسنة، فينبغي أن يكون الوالدان نموذجين للوفاء، ومن المهم في هذا الصدد الالتزام بأي وعود يعطيها الوالدان للأبناء، لأن بعض أولياء الأمور يطلقون الوعود أحياناً لغرض الترضية، أو للتخلص من ضغط المطالبة، يعتزمون عدم الوفاء بهذه الوعود، ومن هنا يتسرب مفهوم الاستهانة
القرأن الكريم تحدث في اكتر من موضع عن الوفاء
قال تبارك وتعالى: بسم الله الرحمن الرحيم
قال: ﴿ وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا ﴾ [الإسراء/34]، أي: أوفوا بحفظ الأيمان، قال: ﴿ لا ينال عهدي الظالمين ﴾ [البقرة/124]، أي: لا أجعل عهدي لمن كان ظالما، قال: ﴿ ومن أوفى بعهده من الله ﴾ [التوبة/ 111]. فما أكثر اطلاق الوعود والعهود في زمننا هذا وعدم الوفاء بها اصبح الغدر يسود بيننا فأصبح الانسان يعيش في مجتمع لا يعرف فيه الصالح من الطالح مجتمع انتشر فيه الكذب والخيانة والغدر إلا من رحم ربي اصبحنا نتبع عادات وتقليد الغرب وتركنا الأصول التي تربينا عليها كله هذا لا ارضاء النفس والذات حتي لو علي ظلم وغدر لا الآخرين
ومن افضل ما قيل عن الوفاء قول الامام علي ابن ابي طالب كرم الله وجهه في تعريف الوفاء انه هو
(قول الحق والحكم بالعدل والوفاء بالعهد)
وأقول لا خير في قول بلا فعل ولا في صديق بلا وفاء ولا في صدقة إلا بنية ولا في حياة الا بصحه
ومن وجه نظرى انا اعظم الوفاء هو وفاء الاحياء للاموات وفاء ليس فيه مصلحة ولا رياء وفاء لا اناس رحلو عنا تحت التراب نظل ندعو لهم بالرحمه والمغفره ونضل علي العهد لهم باقين اما الوفاء الدنيوي وفاء وان تم فيه رياء وكذب ومصالح
وهناك سؤال يراودني كثيرا لماذا كثر الغدر وقل الوفاء في زمننا هذا هل الانسان اصبح فهلوي
كي يوائم العصر ام اننا بعدنا عن القيم والأخلاق التي تربينا وتربى عليها الآباء والأجداد ام بعدنا عن الله فسلط علينا الشيطان والنفس وانا من وجه نظرى
اقول بسم الله الرحمن الرحيم
۞ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ۚ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ ۞ ف النفس اماره ب السوء تهلك صاحبها واخيرا هناك بعض الناس لو عملت ليهم المستحيل ما يصونو ليك عهد ولا ود ف احزرهم وابتعد عنهم

 

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة