تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

بقلم..وفاء عرفه..قصيدة..صباى و نزار..

بقلم..وفاء عرفه..قصيدة..صباى و نزار..

بقلم.وفاء عرفه.
قصيدة..صباى ونزار..
**********

يا شاعري الأوحد
أين أنت؟
كيف حالك يا نزار
أتعلم؟ أنى ظننت
فى صباى أنك تكتب
لى وحدى الأشعار..
أنا ملهمتك و سيأتى
يوماً تقطفني ثمرة
يانعة فوق الأشجار..
كنت أعانق كلماتك
علي الورق و بين
أضلعى أخفى كتبك
لا تفارقنى ليل نهار..
بحثت عنك فى كل
مدن الحب فأخبرونى
أنك عاشق الترحال..
و لا إمرأة غير بلقيس
سكنت روحك و إحتلت
قلبك و كانت للنهاية
أبهى أنواع الإستعمار…
و أنا أجوب بأبياتك
فى خيالى على جمر
رمال شواطئ البحار…
و أغوص فى عمق
اليم ألملم لأجلك الدر
و أغلى نوادر المحار.
كم سهرت فى ليالى
الشتاء علي عزف نظم
قوافيك و معانيها على
صدى زخات الأمطار…
لكنى بعد طول سنين
العمر و كتابة الشعر
أدركت أن الشاعر
هو حالة من خيال
لفن صياغة أجمل
الكلمات من الأفكار..
و أن إحساسي بك
كان بداية السبيل
لفهم معنى الإبتكار
و رحلة من الإبحار..
كما قالوا لي قديماً
من علموني إنتقاء
الكلمة و إيقاع شطر
البيت فى القصيدة
من أساتذتي الكبار
و أولهم أنت يانزار..
#وفاءعرفه..

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*