تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

صراع النفوذ الاجتماعي وغياب القانون

صراع النفوذ الاجتماعي وغياب القانون

كتب سعد العوفي / بغداد

 

الفوضى ليست انعدم النظام هي مجرد غيابهِ

وهذا ما اعتاد علية المجتمع العراقي ، نعم قد تم

سرد الكثير من الكتابات والمقالات لكن لم تُحدد

بشكل واضح علاج العلة الكبيرة التي يعاني منها المجتمع بشكل دائم ، تعددت الاسباب التي سهلت عملية نشوء الفوضى ومنها سبب رئيسي هو “النفوذ الاجتماعي”

من الطبيعي جدًا ان تنشأ المجتمعات بمجاميع من الافراد ، والآسر ، والبيوتات ، والعشائر ، والقبائل وتتكاثر

طبيعيًا نتيجة التداخل الاسري والاعراف والتقاليد المعمول بها خاصة في المجتمعات العربية وهذا ما يُبرهن الجذور والتقاليد العربية والقبلية التي يتوارثها

الأفراد والمجاميع جيلًا بعد جيل ، لكن هنآك تساؤلات مهمة أبرزها اللجوء الى الجانب الاجتماعي وركن القانون الوضعي وغياب موادهِ وتطبيقه على ارض الواقع فمن الطبيعي ان يُركن القانون اذا كان القائمين عليه “ضعفاء” لانه يقوى بالقائمين عليه حتمًا ، هناك مثل أميركي شائع

يقول (تشبه القوانين نسيج العنكبوت ، تقع فيه الطيور الصغيرة “وتعصف” به الطيور الكبيرة) نعم هو ما يُطبق

حرفيًا داخل المجتمع العراقي ، بتجرد كبير علينا ان نضع نصب اعيننا المسببات الاولى التي غيبت القانون وافترشت الأرضية للافراد الى اللجوء للتصادم الاجتماعي

وحلحلة المشكلات اجتماعيًا وبفوضى تامة تبخس الحقوق وتتعامل مع الافراد بمبداء الغابات ياكل فيها القوي الضعيف !

 

يقول أرسطو

(الإنسان عندما يطبق القانون يسموا على الحيوان

وعندما يبتعد عن القانون والعدالة ينحط ويصبح

اقل من الحيوان)

الوصف عقلائي ورائع حتمًا لمن يرغب بتطبيق القوانين

والعدالة ، اجتماعيًا ، سياسيًا ، اقتصاديًا !

 

الجميع على علم ويقين تام بأن الأيادي العابثة في

المجتمعات هي من تدعم انتشار الفوضى وبذلك

تُسهل عملية غض النظر عما تُخطط له ، لمكتسبات

مالية وسياسية واجتماعية واضحة !

الشعوب المتقدمة هي من تُساند القوانين والعدالة

لانها تبحث عن ضمان حقيقي للاجيال القادمة التي

تنشأ بعدها ،

الشعوب الضعيفة ثقافيًا هي من تطلب الحرية

لكن الشعوب المتنورة هي من تصنعها !

تعليقات الفيسبوك

إترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشرة . حقل مطلوب *

*

الإنضمام للجروب
صفحتنا على الفيسبوك
الأكثر قراءة
مختارات عالم الفن
شخصيات عامة